الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةالزكاةأثر التضخم في إخراج الزكاة

أثر التضخم في إخراج الزكاة

السؤال

زادت نسبة التضخم في بلدي بسبب بعض الاضطرابات، مما ترتب عليه انخفاض القيمة الشرائية للعملة المتداولة، فهل يؤثر هذا التضخم على إخراج زكاة الأوراق النقدية “البنكنوت”؟

الجواب

حدوث التضخم لا يؤثر في وجوب إخراج الزكاة؛ وذلك لأن الذهب هو الأساس في تحديد النصاب الشرعي في الزكاة، فإذا حدث انخفاض لقيمة العملة فإن قيمة النصاب تزداد تبعًا لزيادة سعر الذهب في مقابل العملة التي تخرج عنها الزكاة، فيخرج أناس من دائرة وجوب الزكاة عليهم، ويظل الوجوب للقادرين والمستطيعين فقط.

التأصيل الشرعي

التضخم –عند علماء الاقتصاد- هو زيادة الأوراق النقدية مع قلة ما يقابلها من سلع وخدمات، مما يترتب عليه انخفاض في قيمة العملة المتداولة، وقلة القدرة الشرائية لها، بسبب زيادة كميتها في السوق، وينتج عن ذلك زيادة سعر الخدمات والسلع الموجودة في الأسواق [1].

وهناك أسباب عدة لحدوث التضخم منها ما يرجع إلى الاضطرابات السياسية، ومنها ما يرجع إلى الأزمات الاقتصادية، وغيرها.

ومن أبرز الأثار الناشئة عن التضخم، حدوث خلل في المجتمع، وكساد في الأسواق، ويشتد العوز والاحتياج المجتمعي وتفتقر بعض الطبقات.

وأما عن تأثير التضخم على إخراج الزكاة، فليس هناك أي أثر على إخراج الزكاة عند حدوث التضخم؛ وذلك لأننا قد اعتمدنا الذهب كأساس في تحديد النصاب الشرعي في إخراج الزكاة، وبالتالي مهما حدث من انخفاض لقيمة العملة فإن قيمة النصاب تزداد تبعًا لزيادة سعر الذهب في مقابل العملة التي تخرج عنها الزكاة.

وقد قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: وليس عليك شيء _ يعني في الذهب _ حتى يكون لك عشرون ديناراً، فإذا كان لك عشرون ديناراً وحال عليها الحول ففيها نصف دينار فما زاد فبحساب ذلك”[2].

وقد اختلف العلماء في تحديد قيمة الدينار الذهبي المذكور في الحديث من حيث الوزن والنوع كل على حسب استقرائه واجتهاده، والمختار أن الدينار يساوي 4.25 جرام من الذهب عيار 21، فيكون النصاب لزكاة المال البنكنوت يساوي 4.25 20   85 جرام ذهب عيار 21 كما أشرنا قبل ذلك [3] وهو المختار للفتوى.

فإذا افترضنا أن جرام الذهب عيار 21 لإحدى البلدان كان يساوى 800 وحدة من عملة هذا البلد سنة 2020م فإن نصاب الزكاة حينئذ يساوي 85  800 6800

فإذا ما افترضنا حدوث انخفاض في قيمة العملة بنسبة 100% وصار جرام الذهب عيار 21 يساوى 1600 وحدة من عملة هذا البلد سنة 2022م فإن نصاب الزكاة حينئذ يساوي 85  1600 136000.

وهكذا فإن قيمة النصاب ترتفع مع هذا الانخفاض للعملة فيخرج أناس من دائرة وجوب الزكاة عليهم فيظل الوجوب للقادرين والمستطيعين فقط.

والله تعالى أعلم

[1] يراجع: التضخم النقدي في الفقه الاسلامي، خالد عبد الله المصلح، (ص٧٥).

[2] سنن أبي داود كتاب الزكاة 2/100، رقم: (1573).

[3] ينظر تفصيل هذا في فتوانا “قيمة زكاة المال”.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات