الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود التبرعاتالهبةإيداع الهبة عند شخص أمين حتى بلوغ القاصر الموهوب له

إيداع الهبة عند شخص أمين حتى بلوغ القاصر الموهوب له

السؤال

تبرع أب لابنته الصغيرة بحلي من الذهب، وأودعه أمانة عند شخص ما، واشترط عليه أن يسلمه للبنت عندما تصل لسن البلوغ، وأشهد على ذلك بعض الأشخاص، وقد توفى الأب، وبعد فترة أصبحت البنت بالغة، لكن الشخص المودع عنده الأمانة امتنع عن تسليمها للبنت؛ بحجة أن ورثة أبيها المتوفى لا يوافقون على ذلك، ويطالبون بأن يوزع الحلى ويقسم بينهم قسمة الميراث الشرعي، فما الحكم في ذلك؟

الجواب

فمتى وصلت البنت سن البلوغ، وجب على الشخص المودع عند الحلي أن يسلمه إليها، ولا يجوز له أن يمنعها ذلك بحجة أن بعض الورثة يعارض في ذلك.

التأصيل الشرعي

تبرع الأب لابنته الصغيرة بالحلي يعد هبة منه لها، والهبة من الأب لابنته الصغيرة تتم بمجرد الإيجاب، وينوب قبض الأب الواهب عن قبض ابنته الصغيرة الموهوب لها، ويدخل الموهوب في ملك البنت الصغيرة، لكن الفقهاء اشترطوا في صحة تلك الهبة يكون الشيء الموهوب معلومًا غير مشاع وهو في يد الأب، أو مودعه، أو مستعيره.

قال الملا خسرو: “(و) تم أيضا (ما وهب) أي الأب (لطفله بالعقد) ؛ لأنه في قبض الأب فينوب عن قبض الصغير؛ لأنه وليه فيشترط قبضه سواء كان في يده حقيقة أو يد مودعه؛ لأن يد المودع كيد المالك بخلاف ما إذا كان في يد الغاصب أو المستأجر أو المرتهن حيث لا تجوز الهبة لعدم قبضه؛ لأن كل واحد منهم قابض لنفسه (إذا كان) أي الموهوب (معلوما) قال في النهاية لفظ المبسوط وكل شيء وهبه لابنه الصغير وأشهد عليه وذلك الشيء معلوم فهو جائز والقبض فيه بإعلام ما وهبه له والإشهاد عليه ثم قال والإشهاد ليس بشرط بل الهبة تتم بالإعلام إلا أنه ذكر الإشهاد احتياطا للتحرز عن جحود سائر الورثة بعد موته وعن جحوده بعد إدراك الولد”[1].

وعلى هذا: فمتى كان الحلي المذكور معلومًا للواهب وهو في يد الأب وقت الهبة، أو في يد مودعه أو مستعيره، ولم يكن مرهونًا عند أحد، ولا مغصوبًا تمت الهبة من الأب لابنته الصغيرة، وقام قبض الأب مقام قبضها، وصار الحلي المذكور ملكًا للصغيرة المذكورة.

أما إيداع الأب إياه أمانة عند شخص ما لا يبطل الهبة؛ لأن للأب أن يودع مال ولده الصغير، فمتى وصلت البنت سن البلوغ، وجب على الشخص المودع عند الحلي أن يسلمه إليها، ولا يجوز له أن يمنعها ذلك بحجة أن بعض الورثة يعارض في ذلك.

والله أعلم

[1] درر الحكام شرح غرر الأحكام، للملا خسرو (2/ 220).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات