الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine

التوكيل في الأضحية

السؤال

هل يجوز للشخص أن يوكل أو ينيب غيره في الأضحية عنه بذبحها وتفريق لحمها ونحو ذلك؟

الجواب

يستحب للمرء أن يباشر ذبح الأضحية بنفسه فإن وكل غيره في الذبح والتفريق فهذا أمر جائز لا حرج فيه.

التأصيل الشرعي

يجوز للمرء أن يوكل غيره في القيام بالأضحية عنه والقيام بذبحها وتفريقها وغير ذلك، سواء كان هذا الوكيل فردًا مستقلًا أو جمعية معنية بهذا الشأن، يقول العمراني: “وإن استناب في ذبح هديه أو أضحيته غيره جاز[1]؛ لما روي: «أن النبي – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ – أهدى مائة بدنة فنحر منها ثلاثا وستين، ثم أعطى عليا فنحر منها ما غبر» أي: ما بقي[2]، وأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال لفاطمة: ” يا فاطمة قومي فاشهدي أضحيتك , أما إن لك بأول قطرة تقطر من دمها مغفرة لكل ذنب…”[3].

ويستحب أن يكون الوكيل مسلمًا فإن كان ذميًا فلا حرج في ذلك، يقول العمراني:” والمستحب: أن لا يستنيب في الذبح إلا مسلما؛ لقوله – صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ -: «لا يذبح هداياكم إلا طاهر» فإن استناب ذميا صح…، لأن الذمي من أهل الذكاة، فأشبه المسلم”[4].

والله تعالى أعلم


[1] البيان (4/448).

[2] رواه الإمام أحمد في مسنده، (2359).

[3] رواه البيهقي في سننه الكبرى، (19161).

[4] البيان (4/448).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات