الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine

التوكيل في الطلاق

السؤال

هل يجوز للرجل أن ينيب غيره في القيام بالطلاق نيابة عنه؟

الجواب

يجوز للرجل أن يوكل أحدًا نيابة عنه في إيقاع الطلاق ولا حرج في ذلك، فكما جاز له التوكيل في النكاح فيجوز له التوكيل في الطلاق. 

التأصيل الشرعي

جعل الله تبارك وتعالى الطلاق حقًا أصيلًا للرجل دون المرأة فقال صلى الله عليه وسلم: “إنما الطلاق لمن أخذ بالساق”،[1] وطالما أن الطلاق شأنه شأن سائر العقود والتصرفات التي يجوز للمرء أن يقوم بها بنفسه فكذلك يجوز له أن يوكل غيره في إيقاع الطلاق على زوجه بناء على هذه القاعدة، يقول ابن قدامة:” فكل من صح تصرفه في شيء بنفسه، وكان مما تدخله النيابة، صح أن يوكل فيه رجلا كان أو امرأة، حرا أو عبدا، مسلما كان أو كافرا”[2].

وهذا المذهب -القائل بجواز التوكيل في الطلاق- هو مذهب عامة الفقهاء من الحنفية والشافعية والمالكية والحنابلة، يقول المرداوي:” (ويجوز التوكيل في حق كل آدمي: من العقود، والفسوخ، والعتق، والطلاق، والرجعة) يشمل كلامه: الحوالة، والرهن، والضمان..، ونحو ذلك. لا نعلم فيه خلافا[3].

والله تعالى أعلم


[1] سنن ابن ماجه، رقم (2081).

[2] ينظر: المغني لابن قدامة (5/64).

[3] ينظر: الإنصاف (5/356).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات