الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود التبرعاتالهبةالمكافأة عند انتهاء العمل في شركة أو مؤسسة ما

المكافأة عند انتهاء العمل في شركة أو مؤسسة ما

السؤال

أنا موظف بإحدى الشركات، وقد تقدمت باستقالتي من هذه الشركة، وأطالب بحقي في المكافأة عن مدة الخدمة بالشركة، ولكن قبل أن أقوم بصرف تلك المكافأة أخبرني أحد الموظفين بالشركة بأن أخذي لتلك المكافأة حرام شرعًا، لأني كنت أتقاضى أجرًا على عملي طوال مدتي في الشركة، فهل يجوز أن أخذ تلك المكافأة أم لا يجوز؟

الجواب

أخذ الموظف أو العامل تلك المكافأة وصرفها من تلك الشركة التي كان يعمل بها بعد انتهاء مدة خدمته جائزة شرعًا.

التأصيل الشرعي

المكافأة التي تمنحها أي شركة من الشركات لموظفيها والعاملين بها عند انتهاء مدة عملهم وخدمتهم كما جرى العرف على ذلك في كثير من المؤسسات والشركات، تعتبر تبرعًا وهبة وهدية من تلك المؤسسة أو الشركة لهذا العامل أو الموظف، والتبرع والهبة والهدية أمر مباح شرعًا.

ونصوص الشرع الشريف تفيد استحباب قبول الهدية؛ فعن خالد بن عدي الجهني رضي الله عنه، أنَّ رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ بَلَغَهُ مَعْرُوفٌ عَنْ أَخِيهِ مِنْ غَيْرِ مَسْأَلَةٍ وَلَا إِشْرَافِ نَفْسٍ فَلْيَقْبَلْهُ، وَلَا يَرُدَّهُ، فَإِنَّمَا هُوَ رِزْقٌ سَاقَهُ اللَّهُ إِلَيْهِ»[1].

قال ابن حبان: “زجر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الخبر عن ترك قبول الهدايا بين المسلمين، فالواجب على المرء إذا أهديت إليه هدية أن يقبلها ولا يردها ثم يثيب عليها إذا قدر ويشكر عنها، وإني لأستحب للناس بعث الهدايا إلى الإخوان بينهم إذ الهدية تورث المحبة وتذهب الضغينة”[2].

وعلى ذلك: فإن أخذ الموظف أو العامل تلك المكافأة وصرفها من تلك الشركة التي كان يعمل بها بعد انتهاء مدة خدمته جائزة شرعًا.

والله أعلم

[1] أخرجه أحمد في “مسنده” (17936).

[2] روضة العقلاء ونزهة الفضلاء، لابن حبان (ص: 242)

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات