الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine

تبديل العارية

السؤال

استعرت مقصّا من جارة لي وقد ألفت استعماله فأريد أن آخذه وأحضر بدله لها، بأن أخبرها بتلفه وأحضر لها غيره..فما حكم ذلك؟

الجواب

لا يجوز استبدال الشيء المعار إلا بإذن صاحبه ورضاه وعلمه بوجوده، وأما الإخبار بتلفه لكي يرد بالبدل فهذا من الكذب المحرم، واستحلال أموال الناس بالباطل، والبدل لا يجب إلا بالتلف.

التأصيل الشرعي

استعارة الأشياء يسمّى في الشرع عاريّة –بتخفيف الياء وتشديدها- وهي إباحة الانتفاع بما يحل الانتفاع به مع بقاء عينه[1] وهي مجمع على جوازها لقوله تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى}[2]

ويجب رد العارية إن كانت باقية بلا خلاف، ويجب ضمانها إذا كانت تالفة، تعدى فيها المستعير أو لم يتعد على الراجح، وبالتالي فما دامت عينها باقية فواجب عليك ردّه بعينة، قال ابن قدامة: “إن كانت العين باقية، فعلى المستعير ردها إلى المعير أو وكيله في قبضها”[3].

ولا يجوز استبدالها إلا بإذن صاحبها ورضاه وعلمه بوجوده، وأما الإخبار بتلفه لكي تردي البدل فهذا من الكذب المحرم، واستحلال أموال الناس بالباطل، والبدل لا يجب إلا بالتلف.

والله تعالى أعلم


[1] مغني المحتاج (3/313).

[2] [المائدة: 2]

[3] المغني لابن قدامة (5/166).

المادة السابقة
المقالة القادمة
مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات