الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعملي معاصرالسمسرةحكم أخذ عمولة من البائع دون علم المشتري

حكم أخذ عمولة من البائع دون علم المشتري

السؤال

جاءني عميل يريد بيع قطعة أرض بثمن حدده وارتضى البيع به، فقلت له سأحضر لك مشتر بهذا الثمن ولي عمولة 3% من كامل ثمن البيع، فرفض، فاقترحت عليه أن نضيف هذه العمولة على ثمن الأرض، وأحضر له مشتر على مجموع ما طلبه بالإضافة إلى العمولة، على أن يكون ذلك هو سعر البيع، ثم آخذ منه العمولة كاملة بعد تمام البيع، دون علم المشتري، فهل يجوز ذلك شرعا؟

الجواب

هذه المعاملة جائزة شرعا، ما دام أن المشتري قبل الشراء بالسعر الذي اتفقت مع البائع عليه، وبخصوص السمسرة فلا يشترط علم الطرف الآخر بها.

التأصيل الشرعي

شرع الله البيع تيسيرا على عباده في تحصيل ما يحتاجون إليه، وقد لا يتمكن بعض الناس من الوصول إلى ذلك بنفسه فيحتاج إلى من ييسر له أمور البيع والشراء، فتأتي السمسرة تحصيلا لهذه المنافع.

والسمسرة: هي التوسط بين البائع والمشتري، والسمسار هو: الذي يدخل بين البائع والمشتري متوسطا لإمضاء البيع، وهو المسمى الدلال، لأنه يدل المشتري على السلع، ويدل البائع على الأثمان.

وجمهور الفقهاء على القول بجواز السمسرة، قال الإمام البخاري: “وَلَمْ يَرَ ابْنُ سِيرِينَ، وَعَطَاءٌ، وَإِبْرَاهِيمُ، وَالحَسَنُ بِأَجْرِ السِّمْسَارِ بَأْسًا”[1].

والسمسرة من الجعالة الجائزة، ويشترط العلم بمقدارها لمن سيدفعها، فإذا كان البائع هو من سيدفعها كما ورد بالسؤال فالشرط أن تكون معلومة له، أما المشتري فلا يشترط علمه بها ما دام أنه لن يدفع منها شيئا.

فإذا رضي البائع بثمن محدد ورضي بزيادة أجرة السمسار عليه، ثم عرض أرضه للبيع بكامل هذا الثمن على أن يعطي منه جزء لمن يحضر له مشتر، فهذا جائز ولا حرج فيه.

قال ابن عبَّاسٍ: “لاَ بَأْسَ أَنْ يَقُولَ: بِعْ هَذَا الثَّوْبَ، فَمَا زَادَ عَلَى كَذَا وَكَذَا، فَهُوَ لَكَ”، وقال ابن سِيرِينَ: ” إِذَا قَالَ: بِعْهُ بِكَذَا، فَمَا كَانَ مِنْ رِبْحٍ فَهُوَ لَكَ، أَوْ بَيْنِي وَبَيْنَكَ، فَلاَ بَأْسَ بِهِ “[2].

وعلى هذا لو قبل المشتري شراء الأرض بهذا الثمن، وكان دورك هو دلالته على البائع دون التفاوض في السعر، فالمعاملة صحيحة شرعا، ولك على البائع الأجرة المتفق عليها بينكما، ولا يشترط علم المشتري بها.

والله تعالى أعلم

[1] صحيح البخاري (3/ 92).

[2] صحيح البخاري (3/ 92).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات