الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine

حكم إيداع الكلب

السؤال

أراد جاري السفر ولديه كلب حراسة، ولا يوجد لديه من يرعاه وقت سفره، فطلب مني أن يضعه عندي في جراج السيارة لمدة شهر إلى أن يعود من سفره، فهل يجوز أن أقبل بحفظ الكلب عندي إلى أن يعود صاحبه من السفر؟

الجواب

يجوز قبول إيداع الكلب وإن كان نجسا؛ لأن كلب الحراسة محترم شرعا ويجوز وضع يد الاختصاص عليه.

فإذا كنت تقدر على حفظه ورعايته مدة غياب صاحبه فيجوز لك قبول إيداعه عندك، ولا حرج عليك لكونه كلبا.

التأصيل الشرعي

وضع الشيء عند الغير لحفظه يسمى في عرف الشرع وديعة، وهي توكيل في حفظ مملوك أو محترم مخصوص، على وجه مخصوص[1].

وهي مستحبة شرعا؛ لقوله تعالى: {إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا}[2].

ولقوله صلى الله عليه وسلم: «أد الأمانة إلى من ائتمنك ولا تخن من خانك»[3].

والأمانة لفظ عام يشمل كل ما استحفظ عليه الإنسان من عين أو دين، فالوديعة مندرجة تحتها، فالأمر برد الأمانات وحفظها دليل على مشروعية الوديعة واستحبابها.

ولأنها من قبيل التعاون المطلوب شرعا، قال صلى الله عليه وسلم: «وَاللهُ فِي عَوْنِ الْعَبْدِ مَا كَانَ الْعَبْدُ فِي عَوْنِ أَخِيهِ» [4].

ويشترط في الوديعة –أي الشيء المودَع- أن تكون مملوكة أو محترمة، ومعنى المحترم أي غير مأمور بإتلافه، فيصح إيداع الشيء المملوك كسائر الأعيان الطاهرة والمباحة الاستعمال، كما يصح إيداع ما لا يجوز تملكه شرعا لكن يصح وضع اليد عليه والاختصاص به كالكلب المعلم ونحوه[5].

وعلى هذا فيجوز قبول إيداع الكلب وإن كان نجسا؛ لأن كلب الحراسة محترم شرعا ويجوز وضع يد الاختصاص عليه.

فإذا كنت تقدر على حفظه ورعايته مدة غياب صاحبه فيجوز لك قبول إيداعه عندك، ولا حرج عليك لكونه كلبا.

والله تعالى أعلم


[1] الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي، مصطفى البغا وآخرون (3/241).

[2] [النساء: 58].

[3] أخرجه أبو داود في البيوع والإجارات، والترمذي في البيوع.

[4] صحيح مسلم (4/ 2074)، رقم: (2699).

[5] يراجع: الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي، مصطفى البغا وآخرون، (3/246).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات