الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine

حكم اقتراض الذهب

السؤال

وقعت في ضائقة مالية، فأردت أن أقترض من أختي فعرضت عليّ أن آخذ منها مشغولات ذهبية على أن أرده بعد عام بنفس الوزن والعيار، فما حكم ذلك؟

الجواب

هذه المعاملة جائزة ولا حرج فيها.

التأصيل الشرعي

يجوز اقتراض الذهب، ويجب رد مثله، ولا ربا في ذلك ما دام لم تشترط زيادة عند الرد، وهذا مجمع على جوازه، قال ابن قدامة: “ويجوز قرض المكيل والموزون بغير خلاف، قال ابن المنذر: أجمع كل من نحفظ عنه من أهل العلم، على أن استقراض ماله مثل من المكيل والموزون والأطعمة جائز”[1].

والذهب المشغول لا حرج في اقتراضه ما دام معلوم الوزن والعيار، فإن لم يعلم ذلك فلا يجوز، قال ابن قدامة: “وإذا اقترض دراهم أو دنانير غير معروفة الوزن، لم يجز؛ لأن القرض فيها يوجب رد المثل، فإذا لم يعرف المثل لم يمكن القضاء”[2].

والله تعالى أعلم


[1] المغني (4/237).

[2]  السابق (4/239).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات