الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةUncategorizedحكم الاستصناع مع غير المسلم

حكم الاستصناع مع غير المسلم

السؤال

أتعامل مع خياط (ترزي) مسيحي يتميز بالكفاءة والمهارة؛ حيث أعطيه قطعة القماش ثم يصنعها لي حسب إرادتي ثوبًا أو جلبابًا أو غير ذلك، فهل هناك من حرج في كونه مسيحيًا؟؟

الجواب

الأصل الشرعي الذي عليه عموم الأدلة من كتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو جواز تعامل المسلمين مع غير المسلمين بيعًا وشراء وهبة ورهنًا وغير ذلك من العقود.

وبالنسبة لسؤالك عن دفع القماش للحائك (الترزي) ليصنعه لك ثوبًا أو غيره فهو ما يسمى عند الفقهاء بالاستصناع، و هو لون من ألوان الإجارة، وقد أجازه عامة الفقهاء، و عقد الاستصناع شبيه بما فعله النبي -صلى الله عليه وسلم – مع يهود خيبر.

التأصيل الشرعي

الأصل الشرعي الذي عليه عموم الأدلة من كتاب الله وسنة رسول الله -صلى الله عليه وسلم- هو جواز تعامل المسلمين مع غير المسلمين بيعًا وشراء وهبة ورهنًا وغير ذلك من العقود.

وغير المسلم هذا قد يكون كتابيًا يهوديًا أو نصرانيًا، أو قد يكون غير كتابي وهو يشمل كل ما عدا أصحاب الديانات السماوية كالمجوس والبوذيين والهندوسيين والملحدين، وغير ذلك من الديانات المخالفة للمسلمين في عقائدهم.

وقد كان المسلمون في عهد النبي -صلى الله عليه وسلم- يتعاملون مع مخالفيهم -سواء المشركين كما في مكة أو اليهود كما في المدينة- بيعًا وشراءً وسائر العقود فما نهاهم النبي -صلى الله عليه وسلم-، بل كان النبي نفسه يتعاطى تلك المعاملات كما هو الثابت عنه -صلى الله عليه وسلم.

وبالنسبة لسؤالك عن دفع القماش للحائك (الترزي) ليصنعه لك ثوبًا أو غيره فهو ما يسمى عند الفقهاء بالاستصناع، و هو لون من ألوان الإجارة، وقد أجازه عامة الفقهاء، و عقد الاستصناع شبيه بما فعله النبي -صلى الله عليه وسلم – مع يهود خيبر، فيما رواه البخاري عن نافع، عن عبد الله رضي الله عنه، قال: «أعطى رسول الله صلى الله عليه وسلم خيبر اليهود، أن يعملوها ويزرعوها ولهم شطر ما يخرج منها» [1]،فهذا لون من ألوان الإجارة أيضًا.

يقول النووي:” وقد أجمع المسلمون على جواز معاملة أهل الذمة وغيرهم من الكفار إذا لم يتحقق تحريم ما معه”[2].

وبناء على ذلك فاستصناعك مع غير المسلم أمر جائز شرعًا ولا حرج فيه.

والله تعالى أعلم

[1] رواه البخاري في “صححيه” (2285).

[2] شرح النووي على صحيح مسلم (11/40).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات