الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةالمواريثحكم التوارث بين المسلم وغير المسلم

حكم التوارث بين المسلم وغير المسلم

السؤال

أنتمي لأسرة مسيحية -كما هو الحال الغالب- في البلاد الأوروبية، وقد هداني الله للإسلام -بفضله وكرمه-، وهناك أمر يشغلني وهو: هل لو مات والدي أو والدتي أرث منهما، وكذلك لو مت أنا هل يرثان مني؟؟

الجواب

أجمع أهل العلم أن الكافر لا يرث المسلم، وذهب جمهورهم إلى أن المسلم لا يرث الكافر، فإذا مت فليس لهم في ميراثك شيء والعكس صحيح.

التأصيل الشرعي

أجمع أهل العلم أن الكافر لا يرث المسلم، وذهب جمهورهم إلى أن المسلم لا يرث الكافر، وقد استدلوا بالآتي:

أولًا: قوله تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ}[1]، قال القرطبي:” وهو يدل على إثبات الشرع الموالاة فيما بينهم حتى يتوارث اليهود والنصارى بعضهم من بعض”[2].

ثانيًا: قوله -صلى الله عليه وسلم-: «لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم”[3]، يقول ابن بطال:” ذهب جماعة أئمة الفتوى بالأمصار إلى حديث أسامة وقالوا: لا يرث المسلم الكافر ولا الكافر المسلم. روى هذا عن عمر وعلى وابن مسعود وزيد بن ثابت وابن عباس وجمهور التابعين”[4].

ثالثًا: عن عمرو ابن شعيب عن أبيه عن جده، عن النبي -صلي الله عليه وسلم -، قال: “لا يتوارث أهل ملتين شتى”[5].

يقول ابن قدامة: “أجمع أهل العلم على أن الكافر لا يرث المسلم، وقال جمهور الصحابة والفقهاء: لا يرث المسلم الكافر، يروى هذا عن أبي بكر، وعمر، وعثمان، وعلي، وأسامة بن زيد، وجابر بن عبد الله – رضي الله عنهم -. وبه قال عمرو بن عثمان، وعروة، والزهري، وعطاء، وطاووس، والحسن، وعمر بن عبد العزيز، وعمرو بن دينار، والثوري، وأبو حنيفة، وأصحابه، ومالك، والشافعي، وعامة، الفقهاء”[6].

وبناء على ذلك فالكافر لا يرث من ميراث المسلم شيئًا، وكذلك المسلم لا يرث من ميراث الكافر شيئًا.

والله تعالى أعلم

[1] [المائدة: 51]

[2] الجامع لأحكام القرآن (6/216).

[3] رواه البخاري في “صحيحه” (6764)..

[4] شرح البخاري لابن بطال (8/378).

[5] رواه الإمام أحمد في “مسنده” (6844).

[6] المغني (6/367).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات