الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود الإرفاقالعاريةحكم الرجوع في إعارة المدفن

حكم الرجوع في إعارة المدفن

السؤال

عند وفاة أبي لم يكن عندنا مقبرة صالحة للدفن، فاستأذنت خالي في الدفن في مقبرته فأذن، وبعد شهر حدث نزاع بيننا فيطالبني الآن بنقل جثة والدي فما حكم ذلك؟

الجواب

لا يحق لخالك مطالبته لك بنقل جثة والدك حتى تبلى جثته وتصير ترابا؛ لأن الرجوع يضر بالمستعير، فلم يجز له الإضرار به، وهذا الضرر قد يكون حسيا، وقد يكون شرعيا، ومن الضرر الشرعي الرجوع في المدفن فإنه يحرم لحرمة الميت.

التأصيل الشرعي

   هذا السؤال هو من باب الرجوع في العارية، فإنك قد استعرت مدفن خالك لدفن والدك، والأصل فيها أنه يحقّ لكِّل من المعير والمستعير فسخه متى شاء ولو بغير علم الآخر ولا رضاه، فيحق للمعير أن يرجع بالعارية ويسترد العين المستعارة متى شاء إلا ما كان يلزم من الرجوع في أثنائه ضرر بالمستعير، فلم يجز له الرجوع حينئذ؛ لأن الرجوع يضر بالمستعير، فلم يجز له الإضرار به، وهذا الضرر قد يكون حسيا، وقد يكون شرعيا، ومن الضرر الشرعي الرجوع في المدفن فإنه يحرم لحرمة الميت.

    قال ابن قدامة: “وإن أعاره أرضا ليدفن فيها، فله الرجوع ما لم يدفن فيها. فإذا دفن لم يكن له الرجوع، ما لم يبل الميت”[1].

   وقال الخطيب الشربيني: “من (أعار) أرضا (لدفن) لميت محترم وفعل المستعير (فلا يرجع) أي المعير في موضعه الذي دفن فيه، وامتنع على المستعير ردها، فهي لازمة من جهتهما (حتى يندرس أثر المدفون) بأن يصير ترابا لا يبقى منه شيء غير عجب الذنب… وإنما امتنع الرجوع محافظة على حرمة الميت، ولهما الرجوع قبل وضعه فيه، لا بعد وضعه”[2].

   وعليه: فإنه لا يحق لخالك مطالبته لك بنقل جثة والدك حتى تبلى وتصير ترابا.

والله تعالى أعلم


[1] المغني لابن قدامة (5/171).

[2] مغني المحتاج (3/324: 325).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات