الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine

حكم المزارعة

السؤال

اتفقت مع أحد المزارعين على أن يقوم بتعهد أرضي الزراعية مقابل أن يكون له ربع ما يخرج منها، فهل يصح ذلك؟

الجواب

المختار للفتوى القول بجواز المزارعة رعاية لمصالح المتعاملين بها، وتيسيرا عليهم، فقد يمتلك الشخص الأرض ولا يحسن الزراعة أو لا يتفرغ لها، وقد يحسن آخر الزراعة ولا يملك الأرض، فتكون المزارعة هنا محققة لمصلحة الطرفين.

وعلى هذا فالمعاملة المذكور جائزة شرعا، ولا حرج فيها.

التأصيل الشرعي

دفع الأرض لمن يقوم بتعهدها بالعمل فيها مقابل مقدار معلوم بالجزئية مما يخرج منها جائز شرعا، ويسمى مزارعه، قال الإمام النووي:

“المزارعة: اكتراء العامل لزرع الأرض ببعض ما يخرج منها”[1].

وقد اختلف في حكم المزارعة، وذهب إلى جوازها جمع من العلماء، مستدلين بما رواه البخاري ومسلم عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: «إن النبي صلى الله عليه وسلم عامل خيبر بشطر ما يخرج منها».

وقد ذكر الإمام النووي اختلاف العلماء فيها وذهب إلى ترجيح رأي القائلين بجوازها فقال: “وقال ابن أبي ليلى، وأبو يوسف، ومحمد، وسائر الكوفيين، وفقهاء المحدثين، وأحمد، وابن خزيمة، وابن شريح وآخرون: تجوز المساقاة والمزارعة مجتمعتين، وتجوز كل واحدة منهما منفردة. وهذا هو الظاهر المختار لحديث خيبر، ولا يقبل دعوى كون المزارعة في خيبر إنما جازت تبعا للمساقاة، بل جازت مستقلة، ولأن المعنى المجوز للمساقاة موجود في المزارعة قياسا على القراض، فإنه جائز بالإجماع، وهو كالمزارعة في كل شيء، ولأن المسلمين في جميع الأمصار والأعصار مستمرون على العمل بالمزارعة”[2].

 ووجه الشبه بين المزارعة والقراض -الذي أشار الإمام النووي إليه- هو كون المساقاة نوع من المشاركة بين صاحب الأرض وبين العامل، هذا شارك بنفع ماله، وهذا بنفع بدنه، كما هو الحال في المضاربة أو القراض.

وعلى هذا فالمختار للفتوى القول بجواز المزارعة رعاية لمصالح المتعاملين بها، وتيسيرا عليهم، فقد يمتلك الشخص الأرض ولا يحسن الزراعة أو لا يتفرغ لها، وقد يحسن آخر الزراعة ولا يملك الأرض، فتكون المزارعة هنا محققة لمصلحة الطرفين.

وعلى هذا فالمعاملة المذكور جائزة شرعا، ولا حرج فيها.

والله تعالى أعلم


[1] روضة الطالبين وعمدة المفتين (5/ 168).

[2] شرح النووي على مسلم (10/ 210).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات