الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود المعاوضاتالبيعحكم بيع السجائر والمعسل

حكم بيع السجائر والمعسل

السؤال

ما حكم بيع السجائر والمعسل؟

الجواب

الذي تطمئن إليه النفس هو القول بحرمة بيع السجائر والمعسل، وأن الكسب الذي ينتج عن هذه التجارة كسب خبيث، فعلى من تلبس به أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى، والبحث عن مصدر آخر للرزق ينتقل إليه فور تمكنه منه.

التأصيل الشرعي

أولا: من المقرر شرعا أن الله تبارك وتعالى أباح لعباده البيع ليكون سبيلا لتبادل السلع والمنافع؛ وذلك تيسيرا عليهم في تحصيل أسباب المعاش، فالإنسان في حاجة إلى العديد من السلع، ولا يستطيع كل فرد أن ينتج جميع ما يحتاج إليه منها، فكان لا بدّ من أن يبادل بعضهم بعضاً بهذه السلع، وهذا التبادل لا يحصل بتمام الرضى إلا إذا كان هناك مقابل لما يبذله، وسبيل الناس إلى ذلك هو عقد البيع، فربما ملك بعضهم النقد ولم يملك سلعاً، أو العكس، فيحتاج صاحب النقد إلى السلع، وصاحب السلع إلى النقد، وكل ذلك لا يحصل غالباً إلا بالبيع.

وأيضاً من شأن الإنسان أن يسعى إلى الربح، والبيع والشراء هو الطريق المشروع لتحصيل هذه المنافع، قال تعالى: {وَأَحَلَّ اللَّهُ الْبَيْعَ وَحَرَّمَ الرِّبَا}[1].

 وصيانة للأموال ومنعا للنزاع وضعت الشريعة الإسلامية شروطا لا بد من توافرها لصحة البيع، منها أن يكون المبيع مقدورا على تسلميه، مملوكا للبائع أو له عليه ولاية، معلوما للعاقدين، وأن يكون منتفعا به شرعا[2] وعرفاً: أي أن تكون له منفعة مقصودة عرفاً ومباحة شرعاً، فلا يصح بيع الحشرات أو الحيوانات المؤذية التي لا يمكن الانتفاع بها أو لا تقصد منفعتها عادة، لأن بذل البدل مقابل مالا نفع به إضاعة للمال، وقد نهى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عن إضاعة المال، فقال: “إن الله حرم عليكم: عقوق الأمهات، ووأد البنات، ومنع وهات، وكره لكم قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال”[3].

وإذا نظرنا إلى السجائر والمعسل من حيث حصول المنفعة من تناولها علمنا أنه لا منفعة فيها، بل ثبت ضررها على صحة الإنسان، فلا يجوز بيعها لعدم المنفعة فيها، فتكون فاقدة لأحد الشروط الشرعية لجواز البيع.

ثانيا: من القواعد المقررة شرعا أنه لا ضرر ولا ضرار، فكل ما ثبت ضرره حرم تناوله، فيحرم على الإنسان كل ما يضر به، وكل ما يورده مورد الهلكة، قال تعالى: ﴿وَلَا تُلۡقُواْ بِأَيۡدِيكُمۡ إِلَى ٱلتَّهۡلُكَةِ﴾[4].

وقد أثبتت الدراسات الطبية الحديثة أضرار التدخين وتسببه في العديد من الأمراض، ومن هذه الدراسات ما نشرته مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها CDC[5] عبر موقعها الإلكتروني حيث أكدت على أضرار التدخين على صحة الإنسان وتأثيره المباشر في الإصابة بعدد من الأمراض الخطيرة[6].

وإذا ثبت طبيا ضرر تناول السجائر والمعسل وخطورتهما على صحة الإنسان، ثبتت حرمتهما، وعليه فإن بيعهما والتجارة فيهما حرام؛ لأن الله تعالى إذا حرم شيئًا حرم ثمنه، وذلك منعا للضرر.

ثالثا: إذا انتفت المنفعة، وثبت الضرر، فإن إنفاق المال في شراء السجائر والمعسل يكون من إضاعة المال المنهي عنه شرعا، وبيعها لمن يريد شراءها يعد إعانة له على ذلك.

وقد أمرنا الحق تبارك وتعالى بالتعاون على البر والتقوى ونهانا عن التعاون على الإثم والعدوان، قال تعالى: {وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّ وَالتَّقْوَى وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ }[7].

ولا شك في أن بيع السجائر والمعسل من التعاون على الإثم والعدوان لما فيه من الإضرار بالنفس والغير، ولما فيه من الإعانة على إضاعة المال.

وعليه فالذي تطمئن إليه النفس هو القول بحرمة بيع السجائر والمعسل، وأن الكسب الذي ينتج عن هذه التجارة كسب خبيث، فعلى من تلبس به أن يبادر بالتوبة إلى الله تعالى، والبحث عن مصدر آخر للرزق ينتقل إليه فور تمكنه منه.

والله تعالى أعلم


[1] [البقرة: 275].

[2] يراجع منهاج الطالبين وعمدة المفتون، الإمام النووي، دار الفكر، ص 96.

[3] صحيح البخاري 3/ 120.

[4] البقرة: 195.

[5] هي المؤسَّسة الوطنيَّة الأمريكيَّة الرائدة في مجال الصحة العامَّة، وتعتبر هذه المؤسَّسة وكالة فيدراليَّة تابعة لحكومة الولايات المتحدة الأمريكية وتخضع لإشراف وزارة الصحة ويقع مقرُّها في مدينة أتلانتا في ولاية جورجيا، يتمثَّل الهدف الرئيسي للوكالة بحماية الصحَّة والسلامة العامة من خلال مكافحة الأمراض والسيطرة عليها والوقاية منها ضمن أراضي الولايات المتحدة وعلى الصعيد العالمي أيضاً.

[6] رابط النشرة البحثية: https://www.cdc.gov/tobacco/basic_information/health_effects/index.>htm#:~:text=Smoking%20causes%20cancer%2C%20heart%20disease,immune%20system%2C%20including%20rheumatoid%20arthritis

 

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات