الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةالزكاةحكم دفع المرأة زكاتها لزوجها

حكم دفع المرأة زكاتها لزوجها

السؤال

هل يجوز للزوجة أن تدفع زكاة مالها لزوجها الفقير؟

الجواب

يجوز للزوجة دفع زكاتها لزوجها الفقير، شأنه في ذلك شأن غيره من المستحقين للزكاة، وتبرأ ذمتها بذلك.

 

التأصيل الشرعي

اتفق أهل العلم على أنه لا يجوز للزوج أن يدفع زكاة ماله لزوجته، وقد نقل ابن المنذر الإجماع على ذلك فقال: “وأجمعوا على أن الرجل لا يعطي زوجته من الزكاة”[1].

وعلة ذلك: “لأن نفقتها واجبة عليه، فتستغني بها عن أخذ الزكاة، فلم يجز دفعها إليها، كما لو دفعها إليها على سبيل الإنفاق عليها”[2].

أما إعطاء الزوجة زكاة مالها لزوجها الفقير فهي مسألة اختلفت فيها كلمة الفقهاء، والرأي الراجح ما ذهب إليه الشافعية ومحمد وأبو يوسف من الحنفية، وهو رواية عن الإمام أحمد من جواز ذلك.

قال العمراني: “وإن كانت الزوجة غنية، والزوج فقيرًا.. فيجوز لها أن تدفع إليه من سهم الفقراء والمساكين، وكذلك: إذا كان من باقي الأصناف”[3].

وقد استدل القائلون بدفع الزكاة للزوج بأدلة منها:

– أن زينب امرأة عبد الله بن مسعود قالت: يا نبي الله، إنك أمرت اليوم بالصدقة، وكان عندي حلي لي، فأردت أن أتصدق به، فزعم ابن مسعود أنه هو وولده أحق من تصدقت عليهم. فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – صدق ابن مسعود، زوجك وولدك أحق من تصدقت به عليهم[4].

– وروى الجوزجاني، بإسناده عن عطاء قال: «أتت النبي – صلى الله عليه وسلم – امرأة، فقالت: يا رسول الله، إن علي نذرا أن أتصدق بعشرين درهما، وإن لي زوجا فقيرا، أفيجزئ عني أن أعطيه؟ قال: نعم، لك كفلان من الأجر».

ولأنه لا تجب نفقته، فلا يمنع دفع الزكاة إليه، كالأجنبي ويفارق الزوجة فإن نفقتها واجبة عليه، ولأن الأصل جواز الدفع لدخول الزوج في عموم الأصناف المسمين في الزكاة، وليس في المنع نص ولا إجماع.

وعلى هذا فيجوز للزوجة دفع زكاتها لزوجها الفقير، شأنه شأن غيره من المستحقين للزكاة، وتبرأ ذمتها بذلك.

والله تعالى أعلم

[1] الإجماع لا بن المنذر، ص49.

[2] المغني لابن قدامة، (2/484).

[3] البيان للعمراني، (3/444).

[4] رواه البخاري في صحيحه، (1462).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات