الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةفقهي تراثيالبيعحكم شراء بضاعة من شخص لم يسدد باقي ثمنها من البائع الأول

حكم شراء بضاعة من شخص لم يسدد باقي ثمنها من البائع الأول

السؤال

اشتريت هاتف جوال من أحد الأشخاص بثمن عاجل، لكن اكتشفت بعد الشراء أن هذا الشخص قد اشتراه أولًا من البائع الأول بثمن مؤجل، ولم يسدد باقي ثمنه حتى وقتنا هذا، فهل يجوز أن أنتفع بالهاتف، أم أقوم بالرجوع في الشراء؛ لأنه لا يملك الهاتف بسبب الأقساط المتبقية؟

الجواب

الهاتف الذي اشتريته بثمن عاجل من الشخص الذي اشتراه أولًا بثمن مؤجل على أقساط لم ينتهي من سدادها في وقت بيعه لك، كل ذلك لا يثر كون هذا البيع صحيح شرعًا، لذا يجوز لك أن تنتفع بالهاتف ولا يجب عليك أن ترجع في الشراء.

التأصيل الشرعي

من المقرر شرعًا ان البيع يجوز بثمن عاجل، أو مؤجل على فترات محددة ومعينة، وهو ما يسمى البيع بالتقسيط، فما دام البائع والمشتري قد اتفقا على سعر السلعة بالآجل، ومدة السداد، فالبيع جائز وصحيح شرعًا؛ يقول تعالى: {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَأْكُلُوا أَمْوَالَكُمْ بَيْنَكُمْ بِالْبَاطِلِ إِلَّا أَنْ تَكُونَ تِجَارَةً عَنْ تَرَاضٍ مِنْكُمْ}[1].

وعن أبي سعيد الْخُدْرِيَّ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «إِنَّمَا الْبَيْعُ عَنْ تَرَاضٍ»[2].

فإذا اتفق البائع والمشتري على سعر الهاتف بثمن مؤجل وأقساط محددة، وقبض المشتري الهاتف، وبعدها سدد بعض الأقساط التي عليه في أوقاتها، فحينئذ يكون هذا الهاتف ملكه منذ أن تسلمه وقبضه، فيجوز له أن يتصرف فيه كما يشاء بالبيع أو الهبة وغير ذلك من أنواع التصرف الجائزة.

فإذا أراد أن يبيع الهاتف مثلًا بثمن عاجل لأي شخص، فلا مانع من ذلك شرعًا؛ ولا يجب على من اشتراه منه أن يتأكد من أنه قد سدد كامل ثمنه، لأن هذا لا يدخل تحت حديث حَكِيمِ بْنِ حِزَامٍ رضي الله عنه قَالَ: يَا رَسُولَ اللَّهِ، يَأْتِينِي الرَّجُلُ فَيُرِيدُ مِنِّي الْبَيْعَ لَيْسَ عِنْدِي أَفَأَبْتَاعُهُ لَهُ مِنَ السُّوقِ؟ فيقول: « لَا تَبِعْ مَا لَيْسَ عِنْدَكَ»[3].

لأن الهاتف هو في الحقيقة عند البائع الثاني الذي اشتراه وتملكه بالفعل، فالأقساط في ذمته للبائع الأول، ولا علاقة للمشتري الثاني -بثمن عاجل- بهذه الأقساط؛ فإذا قبض المشتري الثاني الهاتف فقد تم البيع بصورته الصحيحة ولا حرج في ذلك شرعًا.

والله أعلم

 [1] [النساء: 29].

[2] أخرجه ابن ماجه في “سننه”  (2185).

[3] أخرجه أبو داود في “سننه”  (3503).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات