الثلاثاء, مايو 21, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةالمواريثحكم مؤخر الصداق عند وفاة الزوج

حكم مؤخر الصداق عند وفاة الزوج

السؤال

توفي زوجي ولم يترك أولادا، ووضع أخوته يدهم على ممتلكاته، ما عدا مسكن الزوجية، وهو مقرون بحقي في ميراث زوجي، ما عدا مؤخر الصداق وقائمة المنقولات، ويقولون ليس لي إلا ربع التركة فقط، والسؤال هل يحق لي المطالبة بمؤخر الصداق وقائمة المنقولات بعد وفاة زوجي؟

الجواب

مؤخر الصداق، وقائمة منقولات عفش الزوجية، من الحقوق التي تحل بوفاة الزوج، وتكون دينا يستوفى من التركة قبل تقسيمها على الورثة، فمن حق الزوجة المطالبة بهما قبل التقسيم، ولا يحسبان ضمن نصيبها في التركة.

التأصيل الشرعي

تتعلق بالتركة جملة من الحقوق قبل تقسيمها، ومن هذه الحقوق الدين، فيسدد أولا من التركة قبل تقسيمها، قال تعالى: {مِنْ بَعْدِ وَصِيَّةٍ يُوصَى بِهَا أَوْ دَيْنٍ}[1].

وقد تكرر في آيات المواريث بعد بيان أنصبة الورثة التنبيه على سداد دين الميت، وتنفيذ وصاياه، “تبرئة لذمة المتوفى وتأكيدا لحقهم، وهو دليل على أن حق الدائنين والوصايا هو حق للميت نفسه، فهو أولى من غيره”[2].

ومن الديون الثابتة على الميت مؤخر صداق زوجته، وقائمة منقولات الزوجية، فيلزم سدادها قبل قسمة التركة؛ لأن سداد الدين يكون بعد مؤن التجهيز وقبل الوصية وتقسيم التركة.

قال الإمام النووي: “يبدأ من تركة الميت بمؤنة تجهيزه ثم تقضى ديونه ثم وصاياه من ثلث الباقي، ثم يقسم الباقي بين الورثة”[3].

ومؤخر الصداق وقائمة المنقولات، ليسا جزءا من ميراث الزوجة؛ فتأخذ الزوجة مؤخر صداقها وقائمة منقولاتها، ثم تشارك باقي الورثة في التركة، وتأخذ الربع فرضا ما دام أن الميت لم يترك ولدا.

والله تعالى أعلم

[1] [النساء: 12].

[2] ينظر: زهرة التفاسير، محمد أبو زهرة، (3/ 1606).

[3] منهاج الطالبين وعمدة المفتين، ص 170.

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات