الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود الإرفاقالقرضحكم مطالبة ورثة المقرض السداد قبل وقت استحقاق القرض

حكم مطالبة ورثة المقرض السداد قبل وقت استحقاق القرض

السؤال

استلفت من زميلي في العمل مبلغا ماليا، على أن أسدده في وقت محدد، وقد توفي زميلي بعدها بأشهر، ولم يحن وقت سداد الدين بعد، ويطالبني أبناؤه بسداد الدين الآن، وأنا متمسك بسداده عند حلول الوقت المتفق عليه، فما الحكم؟

الجواب

الدين المؤجل بوقت يحل ميعاده بوفاة المقرِض ولورثته مطالبتك بسداده اللآن، وعليك أن تسدده ما دمت قادرا، ولا يجوز لك أن تتمسك بالوقت المتفق عليه فقد بطل بالوفاة.

التأصيل الشرعي

الإقراض هو التمليك للشيء على أن يرد بدله، وسمي بذلك؛ لأن المقرض يقطع للمقترض قطعة من ماله، وتسميه أهل الحجاز سلفا[1].

وحكم الإقراض أنه مستحب، وقد رغّب فيه الشرع الشريف لدفع حوائج الناس، وهو من أعظم القربات،

ومن الأمور الشائعة أن يتوفى المقرِض قبل أن يسدد المقترض ما عليه له، والواجب في هذه الحالة أن يسدد المال الذي عليه لورثته في الحال، لأنه بوفاة المقرِض ينتقل ملكه إلى ورثته، فهذا المال الذي عندك حق لهم، وأما بالنسبة إلى وقت سداده فإنه بالموت يبطل هذا الأجل ويحل الدين قال ابن رشد: “وجمهور العلماء على أن الديون تحل بالموت، وقال ابن شهاب: مضت السنة بأن دينه قد حل حين مات، وحجتهم: أن الله تبارك وتعالى لم يبح التوارث إلا بعد قضاء الدين، فالورثة في ذلك بين أحد أمرين: إما أن لا يريدوا أن يؤخروا حقوقهم في المواريث إلى محل أجل الدين فيلزم أن يجعل الدين حالا، وإما أن يرضوا بتأخير ميراثهم حتى تحل الديون فتكون الديون حينئذ مضمونة في التركة خاصة لا في ذممهم، بخلاف ما كان عليه الدين قبل الموت؛ لأنه كان في ذمة الميت، وذلك يحسن في حق ذي الدين”[2].

وعليه فإن الدين يحل ميعاده بوفاة المقرِض ولورثته مطالبتك بسداده اللآن، وعليك أن تسدده ما دمت قادرا، ولا يجوز لك أن تتمسك بالوقت المتفق عليه فقد بطل بالوفاة.

والله تعالى أعلم


[1] مغني المحتاج (3/29)

[2] بداية المجتهد ونهاية المقتصد (4/ 69)

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات