الأحد, مايو 19, 2024
No menu items!
Google search engine
الرئيسيةعقود التبرعاتالهبةرد قيمة الهدايا التي تقدم في المناسبات المختلفة

رد قيمة الهدايا التي تقدم في المناسبات المختلفة

السؤال

قدم لي زميلي في العمل هدية قيمة بمناسبة نجاح ابنتي وتفوقها في المرحلة الثانوية، فهل تصبح هذه الهدية دينا علي ويجب ردها له بهدية مثلها في مناسبة أخرى عنده؟

الجواب

لا يجب عليك رد الهدية التي قدمت لك بمناسبة نجاح ابنتك، إلا إذا كانت في عرفكم أنها ترد بمثلها فيجب ردّها حينئذ، وعلى كل حال يستحب لك أن تكافئه على هديته بما تقدر عليه، إن عاجلا أو آجلا، فهذا أقرب إلى الألفة والمودة.

التأصيل الشرعي

الهدايا التي تقدم في المناسبات الاجتماعية المختلفة الأصل فيها أنها من قبيل الهبة، وهي في الاصطلاح الشرعي: عقد يفيد تمليك العين بلا عوض، حال الحياة، تطوعاً.

فعقد الهبة يرد على تمليك الشيء الموهوب للموهوب له، دون أن يتوجب عليه ردّ بدل لهذا الشيء، فهو بهذا يختلف عن البيع الذي هو تمليك بعوض.

وأما إن كانت من المناسبات التي جرى العرف بالرد في مثلها، وهي التي يسميها البعض بـ “النقوط”، فالعبرة فيها بنية صاحبها عند دفعه لها، فإذا دفعها على أنها هدية فإنها تكون هبة ولا يجوز له المطالبة بها بعد ذلك، أما إذا دفعها وقصد بها القرضية والسلفة فيجب ردها في هذه الحالة.

والعرف له دخل في تحديد ذلك، فإذا كان العرف جاريا على أن هذه المبالغ ترد بمثلها فيجب ردها، ولدافعها المطالبة بها كما يرى بعض علماء الشافعية، حيث يرى أن “النقوط المعتاد في الأفراح إن قبضه صاحب الفرح، أو أذن في دفعه لخاتن ونحوه، أو كان دفعه لما ذكر بحضرته .. رجع به صاحبه سواء كان مأكولا أو غيره، وإلا فلا يرجع”[1].

والهدية تصبح ملكا للمُهْدَى له بقبضه لها، ولا يجب عليه ردها أو رد قيمتها، لأن الهبة تمليك بلا عوض، إذ المقصود منها القربة والثواب.

ومع ذلك فيستحب المكافأة على الهدية إن عاجلا أو آجلا، فهذا أقرب إلى الألفة والمودة التي أشار إليها النبي صلى الله عليه وسلم بقوله: “تَهَادُوا تَحَابُّوا”[2].

ولقوله عليه الصلاة والسلام:«مَنْ أَهْدَى لَكُمْ فَكَافِئُوه، فَإنْ لَمْ تَجِدُوا مَا تَكَافئوهُ فادْعُوا لَهُ» [3]. أي: افعلوا به ما يساوي فعله، وردوا عليه بمثل عطيته.

وقال الإمام البغوي: ومن أهُدي إليه شيء يستحب له أن يكافئه[4].

والله تعالى أعلم


[1] تقرير الشيخ عوض على شرح الخطيب الشربيني على أبي شجاع، (35/2).

[2] رواه البخاري في الأدب المفرد، باب قبول الهدية حديث رقم (594)، والطبراني في المعجم الأوسط، (7240).

[3] رواه أحمد في المسند، والبيهقي في شعب الإيمان.

[4] شرح السنة للبغوي (8/ 304).

مقالات ذات صلة

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

الأكثر شهرة

احدث التعليقات